Position 5

المدونة

الفئات

التخطيط للمشروع الالكتروني

إن شبكة الإنترنت تضم الكثير والملايين من المواقع التجارية المنتشرة هنا وهناك ، مما يجعل بدأ تأسيس وإطلاق موقع تجاري إلكتروني عمل يحتاج لتركيز تام وتخطيط تفصيلي ومدروس لأن إطلاق الموقع التجاري الرقمي في هذا العالم الافتراضي الضخم من المواقع يختلف تماماً عن افتتاح متجر في سوق تقليدية محدودة معروفة ومشهودة المعالم.

 

لا يتوقع أحد أن ينجح عمل ما  بدون خطة محددة, ويمكن أن نطلق هذا القول ونعممه على جميع الأعمال, فإذا كان الأمر على هذا النحو, فإن من الأهمية بمكان أن يكون تخطيط المشروع أولى بالتركيز والاهتمام وبذل كل ما بوسعنا أن يتم بالصورة التي تكفل نجاح المشروع وانتهائه بالصورة التي تحقق الأهداف .

 

إن تخطيط المشروع الإليكتروني او أي مشروع بصفة عامة  واحد من أهم الخطوات التي ينبغي الاعتناء بها, باعتبارها المنهجية التي يسير  بها العمل بصورة متزنة , وباعتباره الخط الذي يسهل الإنجاز فيما بعد, ويجعل الفكرة سهلة التنفيذ, وخطة المشروع تعمل كخريطة للعمل بها تفاصيل كافية لما يجب أداؤه من مهام وأعمال .

 

المشروعات بصفة عامة والاليكترونية بصفة خاصة  لا تحدث من تلقاء نفسها, ولا تسير بتوجيه ذاتي, وإنما تتطلب أفرادا يضعون لها طريقا يوجه المشروع الوجهة المرغوبة والصحيحة للأهداف المرجوة , وتجعل الكل يسير نحو الهدف المراد تحقيقه وإنجازه على اكمل وجه, وهذا يؤكد أهمية تخطيط العمل بطريقة منطقية ومنهجية وهيكلية دقيقة لا تضارب فيها ولا تعارض.

 

لماذا التخطيط للمشروع الإليكتروني ؟

يتم التخطيط للمشروع من أجل:

 تقليل المخاطر والشكوك إلى أدنى حد, ووضع معايير ثابتة للأداء, وتوفير أساس هيكلي لتنفيذ العمل, ووضع تدابير للرقابة الفعالة على العمل, والحصول على النتائج المرجوة في أقصر وقت ممكن, وضمان نجاح الهدف المرجو من المشروع الإليكتروني.

 

 

ماهي خطوات و عوامل ونقاط نجاح التخطيط للمشروع الإليكتروني ؟

 

الخطوة الاولى:

التخطيط للأعمال على الإنترنت في تقرير المطلوب من الموقع التجاري والعمل عليه على الإنترنت وتحديد الأهداف المطلوبة منه حتى يغطي الاحتياجات ويعكس المعلومات المطلوب إظهارها للزبائن لضمان تطوير كفاءة العمليات وتحصيل العوائد المجزية وعدم الدخول في خسائر مكلفة.

الخطوة الثانية:

تحديد سقف أولي معين من عدد الزبائن المتوقعين للموقع مع رصد منطقة سوق جغرافية معينة يكون لدى الشركة معلومات جيدة عن ثقافتها واحتياجاتها لأن ما يمكن تسويقه في روسيا قد يختلف تماما وكليا عما يمكن تسويقه في مصر مثلاً.

الخطوة الثالثة:

معرفة أن العمليـــات التجاريـــــة الدولية تحــــتاج لإعـــــداد آليات وتســـهيلات لخدمة الزبائن العالميين والتفاهم معهم ولهذا فإن المعلومات المجموعة عن الزبون يجب وصفها بحيث تخدم تلقائيا العمليات التجارية اللازمة للبيع ومن ذلك الحاجة لوضع أكثر من لغة على الموقع أو وضع مواقع مختلفة للدول والتحري عن التفاصيل الضريبية والجمركية عند إرسال السلع للزبائن وقضية التعامل مع العملات المحلية المختلفة ومعدلات الصرف والبنوك الدولية التي تشرف على عمليات التداول المالية, لتوسع النشاط الإليكتروني بطبعة.

الخطوة الرابعة:

ضرورة وضع ميزانية تكاليف خادم معلومات الموقع وتكاليف التسويق بالإضافة للصيانة والإدارة ومصاريف مصادر المعلومات والمواد والأقساط الشهرية وغيرها. لان العناية بالموقع وترقيته و المحافظة على تغيير آخر المعلومات فيه والتسويق الدائم يكاد يسبق أهمية صرف الأموال عليه لأن المطلوب التحديث والخدمة أكثر من الإنفاق.

الخطوة الخامسة:

ضرورة إشراك جميع إدارات العمل في الشركة في المساهمة في استراتيجية الموقع التجارية واخذ الاقتراحات والمساهمات والمشاركات منها حتى يعكس الموقع تصورا متكاملا وناضجا للعمل يغطي كل مناطق العمل. فالعمل الالكتروني يعني تحول أو إنشاء المؤسسة على أسس العمل الالكتروني الشامل وذلك يستدعي أن تفكر المؤسسة جميعها بأسلوب الكتروني واحد لتسهيل عملية أخذ الاقتراحات والمساهمات.

الخطوة السادسة :

التقنية للمتصفحين كأي متصفح يستعملون أو إمكانيات البطاقات الصوتية وغيرها من المعايير الفنية لأن تطور الكمبيوتر الشخصي السريع يجبر جميع المستخدمين تركيب آخر الابتكارات.

و تلفت إلى الأمور المهمة في وضع قائمة محتويات الموقع ومراعاة علاقتها بالمتصفحين المطلوبين كمرحلة مبدئية ثم وضع محتويات لاحقة يتم إنزالها مع الوقت إلى الموقع مع تزايد العمليات عليه وهذه المحتويات يجب أن تتعلق باهتمامات الزبائن ويتم تعديلها بشكل مستمر..

 

الخطوة السابعة:

اختيار اسم مختصر للموقع ما أمكن فكلما كان صغيرا ورمزيا ومعبرا كلما كان أفضل للتداول والتصفح لأن ذلك يقلل احتمالات الخطأ في إدخال الأسهم ويسهل تذكره.

 

الخطوة الثامنة:

ضرورة التأكد من فعالية صلات البريد الالكترونية للموقع وسهولة الوصول إليه لأنه ببساطة الجسر الأساسي للتواصل مع الزبائن والتعامل معهم وبدونه يبقى الموقع معزولا ولا معنى لوجوده على الشبكة.

 

الخطوة التاسعة:

بعد ذلك المرحلة التنفيذية للعمل التجاري الالكتروني باختيار شركة تصميم المواقع الملائمة التي يمكن أن تقدم خدمات منتظمة للموقع وهذا مياتم توفيره في شبكة متاجر الاليكترونية من مبرمجين ومصممين للمواقع والصيانة وكل ما يتعلق بنجاح متجرك الإليكتروني .

 

الخطوة العاشرة:

تسويق الموقع وضمان تطويره الدائم بوضع تساؤلات حرجة عن كيفية الوصول لعدد معين للمتصفحين للموقع خصوصا إذا كان المطلوب اجتذاب فئة معينة من منطقة ما أو مهنة محددة وبالتالي كيف يتم الإعلان وفي أي بلد ومع أي المواقع الإعلانية على الإنترنت.

 

الخطوة الحادية عشر:

وعادة توضع ميزانية تسويق تساوي 30 في المئة من تكاليــــف تشغيل الموقـــــع، مــــع إضـــــافة (5-10) في المئـة شهريا على التسويق الطارئ تبعا لتغيرات معطيات السوق وإحصاءات الدخول للموقع ومتغيرات أخرى.

ومن الخطأ الاعتقاد بأن إطلاق الموقع وتشغيله يعني انتهاء المهمة!!!!

 

وهكذا فإن إطلاق الموقع التجاري للأعمال كولادة طفل يتطلب بعد ذلك متابعة وعناية وتطويراً وتقوية حتى يكبر ويصل لمراحل النضوج بسرعة ويعطي الفوائد المأمولة منه حتى يستمر النجاح وتحقيق الاهداف المرجوة من المشروع الإليكتروني .

 ويبقى أن الموقع التجاري مشروع عمل دائم ولا ينتهي.

To Top
Position 11